فضاء البشام | البشام الإخباري

  

   

فضاء البشام

*الصفحات الزرقاء ، من التحذير ٱلى الإغراء* / بقلم /محمد سالم / حبيب

محمد سالم / حبيب

البشام الإخباري /شهد العالم في الفترة الأخيرة نقلة نوعية على جميع الصعد، بفضل ما أتاحته التقانة الرقمية من خدمات كان لها انعكاسها السريع على أنماط الحياة.

ولعل في مقدمة ذلك، ما يسمى بوسائط التواصل (سوشل ميديا).

هذا العالم الواسع الانتشار، الذي أصبح حائط مبكى ومتنفسا للجميع ينفق فيه كل مما عنده، بفضل ما يوفره من خدمات أصبح لها جميعا تأثيرها على الرأي العام.

افتتاحية/ تجنبا للكارثة .. ازرعوا ما تاكلون

الشيخ ولد أحمد المدير الناشر لصحيفة وكالة كيفه للأنباء

يشهد العالم خلال السنوات الأخيرة أسوأ كارثة غذائية منذ عقود طويلة , فالمصادر الأساسية لتزويد العالم بالغذاء تواجه موجة جفاف حادة تجعلها بالكاد قادرة علي تزويد بلدان الإنتاج بما تحتاجه , في وقت تتضاعف فيه حاجة العالم للغذاء في ظل تزايد الطلب العالمي ،واليوم تكاد الحرب في أروبا ووباء كورونا يعطلان الحركة الاقتصادية العالمية حيث يتراجع الانتاج الزراعي العالمي بشكل مخيف ويتعذر ولوجه للأسواق مما جعل دول عديدة ترصد احتياطات نقدية هائلة لتأمين احتياجاتها

رثائية ببها لوالده وابن عمه محمد محمود ولد بديوه

ببها ولد بديوه

أَمْرِ اللهِ سَيْرٌ مَا تَوَانَى

جَوَادًا مَا أَسَاءَ ولَا اسْتَهَانَا

طَلَعْتَ بِهِ إِلَى الغَيْبِ الثَّنَايَا

كَرِيمًا لَا نَكُوصَ ولَا حِرَانَا

أَلَبَّتْ دَعْوَةَ الرُّجْعَي سَبِيلٌ

فَمُدِّي الرَّكْضَ وانْطَلِقِي عِنَانَا

كِلَانَا يَا أَخِي سَيَسِيرُ يَوْمًا

لِطِيَّتِهِ إِذَا أَزِفَتْ أَوَانَا

فَلَمْ تَكُنِ الإِقَامَةُ غَيْرَ ظِلٍّ

سَنَتْرُكُهُ إِذَا القَصْدُ اسْتَبَانَا

معهد بتلميت : حتى لايضيع حق الجنود المجهولين/ المفتش بكين ولد المبروك

المفتش / الأديب بكين ولد المبروك

البشام الإخباري / لا شك أن معهد بتلميت شكل بادرة نادرة من حيث الفكرة والدور والأثر البالغ في نشر العلم وتحصين عدد كبير من الشباب آنذاك من انزلاقات الغربة والضياع والعزوف عن التحصيل المعرفي والتوجه  بدل ذلك إلى تأمين لقمة العيش في ظل موجة جفاف غير مسبوق   كادت أن تأتي على الاخضر واليابس مما جعل الأسر مضطرة تحت ضغط الفاقة إلى السماح لابنائها بالسفر في رحلة غير ممتعة ودروبها ليست مفروشة بالورود  .

خطاب الرئيس ، بداية لما بعد التشخيص /بقلم / الأستاذ لمرابط ولد السيد

الأستاذ لمراط ولد السيد

البشام  الإخباري/ لاشك ان كل مستمع أو قارئ لاحظ في خطابات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد الشيخ محمد أحمد الغزواني ، رغبة صادقة في قلب معادلة، شكلت نمط التسيير العام للحياة في موريتانيا في مختلف جوانبها.

نافذة اليوم نخصصها لتوجيه الأسرة الموريتانية والحيلولة دون تفككها

البشام الإخباري / الأسرة هي النواة الأولى لبناء المجتمع وهي الركيزة الأساسية لشييد صرح مجتمع ما فإذا كانت صالحة ومنظمة ومتماسكة صلح المجتمع وإذا كانت فاسدة ومفككة وتفتقر إلى كل شيء من التنظيم والتربية والتفاهم والأنسجام إنعكس ذلك على المجتمع فالأسرة تتألف فى الأساس من الرجل والمرأة وكل واحد منهما دوره الخاص به فيما خلق له ثم تنضاف بعد ذلك خلية الأطفال من البنات والبنين وعلى الرجل والمرأة تربيتهما وتنشأتهما تربية وتنشأة صالحة حتى يكبروا على المثل ال

والي لبراكنه الأسبق محمد الشيخ ولد اسويدي خطاب رئيس الجمهورية إلى جالياتنا يتناغم مع خطاب وادان

الإداري محمد الشيخ ولد اسويدي والي لبراكنه الأسبق

البشام الإخباري /علق  الإداري والي لبراكنه الأسبق  محمد الشيخ ولد اسويدي في تدونة له  على خطاب رئيس الجمهورية الموجه إلى جالياتنا بأنه خطاب انطبع بالصراحة والمكاشفة ويضع حدا لمغالطة المواطنين باعطائهم صورا وردية مخالفة للواقع المعاش التي تعودنا عليها والتي من شأنها بث عقليات الاتكالية وانتظار كل شيء من الأنظمة الحاكمة . معتبرا أنه  يتناغم هذا الخطاب من حيث الجرءة والصراحة مع خطاب وادان التاريخي الأخير, وجاء في التدونة مايلي 

الصفحات