فضاء البشام | البشام الإخباري

فضاء البشام

منها قاعدة 3-2-1.. نصائح الخبراء لنسخ ونقل بياناتك المهمة بسهولة

البشام الإخباري/ 

يتعيّن على المستخدم إجراء عمليات النسخ الاحتياطي للبيانات المهمة بصورة منتظمة للحفاظ عليها من الفقدان أو التعرض لهجمات التشفير وطلب الفدية، وهناك عدة تقنيات وقواعد يمكن للمستخدمين اتبعاها لتأمين نسخ بياناتهم.

قاعدة "3-2-1"

لطفا ، فتح الطريق داخل الولايات بين سندان الخطر ومطرقة التهور

عبد العزيز ولد غلام

البشام الإخباري / اجل ،إننا إذا ما تتبعنا بتامل النتائج ومعطيات الإجراءات الإحترازية التي اتخذتها الحكومة الموريتانية في مواجهة الفيروس  بصفة مبكرة نلاحظ أنها أتت أكلها بشكل يبعث على الارتياح  بوجه عام ،وذلك انطلاق من مرحلة دخول الفيروس، مرورا بمرحلة الاحتضان ، حيث أن هاتين المرحلتي نظرا لأهمية السيطرة فيهما على الفيروس، فإن الحكومة الموريتانية نجحت فيهما بشكل كبير  ، مما  أثار انتباه الراي العام الوطني والدولي  على نجاعة السياسات الاستراتيجية لمنع

فى ذكرى رحيل الأيقونة ديمى بنت آبه / خالد عبد الودود

البشام الإخباري/ سنوات (تسعٌ) من الحُزنِ مرّتْ¤¤ مات فيها الصفصاف والزيتونُ
سنواتٌ (تسعٌ) بها اغتالنا اليأسُ¤¤ وعلِمُ الكلام .. واليانسونُ ..(بتصرف)

نَعم .. تسعٌ شِدادٌ أكلنَ السنبلاتِ الخضر ، وذَرنَ اليابسات ، أرخَى غيابُك أوتار الكلام فلا نُكادُ نُبين
العظماء يختارون مواعيد الولادة في حزيران لست أدري لماذا !

أليس الموت ميلادا جديدا ؟!

أسرة الفضل والعلم أهل الشيخ سيديا "إسهام بين، وأثر شاهد (ا للشيخِ سيدي محمد (الفخامة)) نموذجا

الدكتور محمد ولد معاوية

البشام الإخباري / إذا ذكرتُ أسرةَ أهل الشيخ سيديا من حيث الأثر واسهامهم في مجال كتابةِ التاريخ وصناعة المجد أو نشأةِ وبث العلم في صدور الرجالِ والسهرِ علي المصالح العامة فسيقول قائل "هذا تحصيلُ حاصل.

تحدث أغلب كتب التاريخ عن أبناء تلك الحضرةِ الربانية والموطئ الرفيع التي امتد إشعاعُها على مدى العصور، وفاحت رائحة كتبها ومداد أقلامها في كل ركن مر به أحد أفراد هذه الحضرة أو تلامذتها، ليبقى ركنا شديدا على مأثر علم أو بركة أو كرم.

الدين المعاملة /بقلم / زاهر بن الحارث المحروقي

زاهر بن الحارث المحروقي(الرؤية)

البشام الإخباري/ في الشهر الماضي حدث موقفان في بريطانيا، لهما دلالة خاصة، وهي أنّ بعض الغربيين يتعاملون مع الناس معاملة أخلاقية فيها من الدِّين ما فيها، وهي التي سماها د. محمد راتب النابلسي بـ "العبادات التعاملية"؛ فيما نجد عندنا أنّ بعض الناس يتعبدون الله بـ "العبادات الشعائرية" فقط وينسون المعاملة، كأن يركزوا على الصلاة والصيام والحج مثلاً، فيما تكون معاملاتهم اليومية عكس ذلك تماماً.

كورونا / فرصة وخطر / بقلم محمدن ولد احمد حمني

البشام الإخباري /لا يزال العالم في تقلب ينتج تطورا أو إخفاقا ومرد ذلك إلى سنة الله في كونه، فالحكمة من خلق الحياة والموت، أي حياة وموت؛ هي الابتلاء الذي يعكس شخصية الانسان في تعامله مع الكوارث والحوادث والأزمات.

المرابطون على الثغور/ محمد سالم حبيب

في فترة كهذه و في هذه الجائحة؛ لايسعني إلا أن أخصص هذه الإطلالة لجنودنا البواسل، الذين كانوا وما يزالون، حصننا الحصين، وملاذنا الآمن. يرابطون على الثغور متحدين كل الصعاب؛ المناخ حرّه وقرّه والتضاريس تلالها ووهادها، وجهات البلاد شمالها وجنوبها والبيئة  نقاءها ووباءها.
يصلون ليلهم بنهارهم لننعم بالأمن في قعر ديارنا، وننام قريري العين.
وهو لعمري هدف نبيل وخدمة، جليلة ما بعدها خدمة، تسدى لهذا الوطن، تذكر؛ فتشكر لهم.

إلى/ لجنة صندوق دعم الصحافة /ما يجري في عروق رجال الصحافة "دما وليس امبيصاما"

البشام الإخباري / هكذا وبلغة سافرة وتفكير اعمى في بيان يلفه التصور الغبي عن لجنة دعم الصحافة التي استطاعت بكل غباء وعدم مسؤولية أن تحاول التلاعب على عقول أصحاب الأقلام الحرة الذي تعتبر اقلامهم منبرا موصلا لأهات المظلومين وأنات المنكوبين أحرى أن يوجه إليهم بكل فظاعة هذا البيان من طرف لجنة تسمي نفسها لجنة الإسراف على دعم الصحافة وهو ما يعبر  عنه  شعبيا "عدم مهابة رمي الجان بالحجارة " اهل لخل ما ينتعت لهم الزرك ابلحجار " أو "هديت الحلم اعل اشراط." هل

طلاق رجعي بقلم ذاكو وينهو(المرتضى محمد اشفغ)

البشام الإخباري / لم تتح لي دربة الأشهر الماضية أن اتعلم الإبحار ، فأنا ترابي لصيق الأرض ، يصيبني الدوار إن فكرت في السباحة أو الطيران ….ما فارقت حالة الحبو على الرصيف ومضايقة المارة المتخففين من أعباء الكتابة وعناد الكلمة الحرة التي تأبى أن يغازلها أشباه الرجال في أقبية “وانطير” و”كم تات فيه”….،

ثروة الأطلس .. لقاء مع الرئيس الموريتاني

ثروة الأطلسي.. لقاء مع رئيس موريتانيا
أحمد المسلماني