مقابلة مع المندوب الجهوي.. لوزارة التنمية الحيوانية.. بولاية كوركول | البشام الإخباري

مقابلة مع المندوب الجهوي.. لوزارة التنمية الحيوانية.. بولاية كوركول

السيد  : محمد ولد السالك ولد أعمر المندوب الجهوي لوزارة التنمية الحيوانية بولاية كوركول ( البشام)

البشام الإخباري/ ( مكتب كيهيدي  )

تماشيا مع  توجهاتنا العامة بضرورة تقريب المواطن ومعرفته بكل المرافق الحيوية أجرينا المقابلة التالية مع السيد: محمد ولد السالك ولد أعمر،  المندوب الجهوي لوزارة التمنية الحيوانية بولاية كوركول.  
السيد المندوب شكرا لكم على قبول الدعوة.
بداية كلمة عن التنمية بشكل عام؟ 
- المندوب : شكرا لكم تعتبر ولاية كوركول منطقة رعوية زراعية بامتياز،  ذلك أنها  تتوفر على مخزون حيواني  ورعوي لا مثيل له ، خصوصا منطقة  ( العطف ) وكذالك منطقة ( دنيال) على الحدود بين مقامة و بلدية عر بولاية كيدي ماغه هناك ثروة حيوانية كبيرة،  كما تعتبر الثروة الحيوانية من أكبر المجالات  للتشغيل في بلادنا بشكل عام  وفي ولاية كوركول بشكل خاص. 

لم يتم إحصاء شامل و رسمي  للثروة الحيوانية على مستوى الولاية،  إلا أن التقديرات المتوفرة حاليا و المبنية علي الحملات المختلفة لتلقيح المواشي تشير إلى أن  ولاية كوركول  تتوفر على : 

مليون ومائتي ألف رأس من الأغنامو الماعز، و ( 450 )  ألف رأس من الأبقار، 
إضافة إلى  ( 25.000 ) رأس بين الحمير  والخيول ، وأضيف هنا  بأن التنمية بشقيها الحيواني والزراعي تحظى باهتمام خاص من طرف  رئيس الجمهورية السيد  : محمد ولد الشيخ الغزواني،  كما أشير إلى أن ذالك الإهتمام والرعاية  تجسدا في في استحداث  البرنامج الرعوي الخاص بمكوناته المتعددة، الأعلاف،  والصحة الحيوانية،  والمياه الرعوية . 
- البشام  : ماذا عن نشاطات المندوبية الجهوية لوزارة التمنية الحيوانية بولاية كوركول  ؟ 
- السيد  : محمد ولد السالك ولد أعمر المندوب الجهوي لوزارة التنمية الحيوانية بولاية كوركول،  النشاطات متعددة وكثيرة،  ونذكر منها  نثرا لا حصرا،  عملية بيع الأعلاف للمنمين في الولاية بأسعار مخفضة،  وذلك من أجل مساعدة المنمين في تجاوز الظروف الإستثنائية التي تحدث بسبب قلة الأمطار وشح المراعي و خصوصافي فترة الصيف و  في هذا الإطار تقوم المندوبية الجهوية لوزارة التنمية الحيوانية على مستوى ولاية كوركول،  بتنظيم حملات لتلقيح الحيوانات،  وتقديم الأدوية المجانية لأصحاب المواشي لمعالجة بعض الأمراض الموسمية،  وذلك في إطار حرصها الدائم على تجسيد التوصيات المتعلقة بمكونة الصحة الحيوانية، كما تقوم المندوبية وبالتنسيق مع الجهات المعنية بمضاعفة الجهود وذلك بالتعاون مع السلطات المحلية والقطاعات ذات الصلة،  بغية خلق الظروف المناسبة للرقي بقطاع التنمية الحيوانية.  
وفي إطار الإنجازات التي تحققت والمشاريع قيد الإنجاز ، من بين هذه المشاريع إعداد جرد للمناطق الرعوية داخل الولاية،  بغية معرفة ما يجب استحداثه لترقية التنمية الحيوانية و تشييد العديد من البنى التحتية للقطاع. 
و في هذا الإطار أحث المنمين على دخول الدورة الاقتصادية للمساهمة الفاعلة في التنمية الجهوية بالولاية.  
- البشام : ماذا عن قطاع التنمية الحيوانية  ؟ 
- المندوب : قطاع التنمية الحيوانية يعتبر من قطاعات التنمية القاعدية ، وكما تعلمون فإن ولاية كوركول ولاية رعوية بامتياز،  نظرا لأنها تحتوي على ثروة حيوانية كبيرة،  لذلك فإن الحكومة تولي عناية خاصة لقطاع الثروة الحيوانية بشكل عام  . 
- البشام : هل من كلمة أخيرة توجهها الى سكان ولاية كوركول؟ 
السيد: محمد ولد السالك ولد أعمر المندوب الجهوي لوزارة التنمية الحيوانية على مستوى ولاية كوركول،  نعم أريد أن أقول لكل المنمين بالولاية،  بأن الثروة الحيوانية مهمة جدا،  وتجب المحافظة عليها  بشتى الوسائل الممكنة،  إننا نولي إهتماما خاصا للتنمية الحيوانية،  فكل مانقوم به من نشاطات،  تدخل في هذا الإطار  ، وأهيب بكل من يهمه الأمر بالمحافظة على هذه الثروة الحيوانية يمثل لنا أولوية كبرى وذلك لما يمثله القطاع في الدخل القومي الخام 22%.
البشام: شكرا جزيلا لكم السيد  : محمد ولد السالك ولد أعمر المندوب الجهوي لوزارة التنمية الحيوانية بولاية كوركول  . 

 

أجرى المقابلة: رئيس التحرير: الشيخ ولد أحمد شلا. 

تصفح أيضا...