احتفظت بنقائها لقرون.. هل "الحسانية" أقدم لهجة عربية؟ ( تابع) | البشام الإخباري

احتفظت بنقائها لقرون.. هل "الحسانية" أقدم لهجة عربية؟ ( تابع)

نواكشوط

البشام الإخباري/ تعد "الحسانية" من أقدم اللهجات العربية التي يتحدث بها عرب الصحراء الكبرى في عدة دول بشمال وغرب أفريقيا، وترجع تسميتها إلى بني حسان أحد بطون قبيلة المعقل التي عبرت من الجزيرة العربية إلى مصر وإفريقيا مع بني هلال وبني سليم بعد الفتح الإسلامي.

ويتحدث الحسانية اليوم سكان ما يعرف بـ"تراب البيظان"، من وادي درعة شمالا إلى نهر السنغال جنوبا ومن المحيط الأطلسي وحتى النيجر شرقا أي عموم موريتانيا والصحراء الغربية وجنوب الجزائر وشمال مالي وشمال بوركينافاسو وغرب النيجر.

لمحة تاريخية

يذكر ابن خلدون في مقدمته أن أصل قبيلة المعقل من عرب اليمن، وأن جدهم اسمه ربيعة بن كعب بن ربيعة بن كعب بن الحارث، من الحارث بن كعب بن عمرو بن علة بن جلد بن مذحج بن أدد بن زيد بن كهلان، أما نسابتهم، والقول دائما لابن خلدون، فيقولون إنهم من آل البيت من بني جعفر الطيار وجدهم معقل بن موسى الهراج بن محمّد بن جعفرالأمير بن إبراهيم الأعرابي بن محمد الجواد بن علي الزينبي بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب.

وقد تحالفت قبيلة المعقل مع بني هلال وبني سليم ورافقوهم في نزوحهم من الجزيرة، ولم يكن عددهم يومئذ يبلغ مائتي محتلم حسب المؤرخين، بينما بلغ عدد هلال وسليم مجتمعتين خمسين ألفا.

وفي منتصف القرن الخامس كان المعقل مع الهلاليين حينما أوعز إليهم الفاطميون بالانتقام من واليهم على القيروان المعز بن باديس الذي خلع طاعتهم ودعا للخليفة العباسي، فاحتلوا القيروان وقتلوا ابن باديس وخلقا كثيرا وحرّقوا المدينة ثم نزحوا إلى ظاهرها، وهو ما عرف تاريخيا بخراب القيروان عام 449 للهجرة.

وفيما توطنت قبائل سليم تونس وليبيا استوطن بنو هلال الجزائر ونزح المعقل إلى وادي درعة بالمغرب الأقصى حيث تكاثروا وعرف منهم ثلاث بطون هم ذوي عبد الله وذوي منصور وذوي حسان.. وفي القرن الثامن الهجري نزحت من البطن الأخير قبائل المغفر (أبناء مغفر بن أُدَيْ ابن حسان) إلى موريتانيا ومالي والنيجر.

الحسانية في المحيط البربري الإفريقي

رغم أن بني حسان والمعقل من قبْلهم، ظلوا منغلقين في وجه غيرهم من شعوب وقبائل المنطقة، فقد تأثرت الحسانية بشكل ملحوظ بالمحيط البربري الإفريقي حتى خالطها كثير من المفردات غير العربية، المستعملة بشكل يومي. غير أن اللهجة الحسانية حافظت على جوهرها العربي وفصاحتها وأصالتها.

وتزخر الحسانية بكثير من الألفاظ المستخدمة "في الفصحى وفي الحسانية سواء بسواء؛ ولكنها في الحسانية مبنية صرفيا" كما يوضح لموقع سكاي نيوز عربية الباحث محمدو سالم بن جدو، (مؤلف كتاب الجذور اللغوية والألسنية للَّهجة الحسانية) وأحد الخبراء في لجنة إعداد المعجم التاريخي للغة العربية الذي تبناه مجمع اللغة العربية بالشارقة.

ومن بين روافد الحسانية يرصد بن جدو رافدين من المحيط الجديد للحسانية هما الرافد البربري والرافد الإفريقي. فبالنسبة للغة الصنهاجية أو ما يعرف محليا بكلام "آزناگه" فإن "معظم الأساليب المعاشية والعادات الاجتماعية جاءت من اللسان البربري، وبعض الألفاظ العربية اكتست صبغة صرفية بربرية، وكذلك الأغلبية الساحقة من مفردات القاموس الزراعي وما تعلق بغير الخيل والإبل من مفردات القاموس الرعوي في الحسانية؛ أما الخيل والإبل فإن ما تعلق بـهما من صميم الفصحى" .

أما بالنسبة للرافد العربي فأغلب الكلام يستخدم في اللهجة الحسانية تماما كما يستخدم في الفصحى، بينما تستخدم كلمات أخرى كثيرة بنطقها العربي وبمعنى مغاير.

لكن أعجب ما في الحسانية احتفاظها بألفاظ اندثرت في الفصحى "وغابت عن التخاطب والتأليف والأدب.. بل وعن أغلب المعاجم المعاصرة" ومن أمثلة ذلك يورد الباحث محمد سالم بن جد القصة التالية:
"في الحسانية يوصف الشخص –أو الموضوع- إذا كان عديم الجاذبية بأنه "مغسول" ومنذ حوالي 30 سنة وقفت على نقد أدبي لشعر أشجع رواه البحتري عن علي بن الجهم يعلق البحتري عليه بقوله: (فإذا هو يأتي بعدة أبيات مغسولة) وهو نفس المدلول في الحسانية".

ويرى المحامي عبد الرحمن ديحي، وهو مهتم باللهجات العربية عاش في عدد من الدول العربية أن الحسانية "لم تتأثر كثيرا باللغات الأخرى وربما هي اللهجة العربية الوحيدة التى تحتفظ بمميزات العربية القديمة، فتتميز باستخدام الإضافة المباشرة التي لم تعد عند بقية اللهجات (سيارة فلان بدل السيارة بتاع فلان أو خاصة فلان أو ديال فلان...) كما أن جميع الحروف العربية منطوقة فيها إلى اليوم ولاتزال تستخدم الكثير من الكلام الفصيح بمعناه الأصلي”. ويؤكد متحدثا لموقع سكاي نيوز عربية: "أعتقد أنها أكثر اللهجات العربية الموجودة في القاموس المحيط".

وبحكم التفاعل مع التطور الهائل الحاصل على المستوى الكوني فلا بد أن تتأثر الحسانية بباقي اللغات واللهجات، حسب ما يوضح د. محمد الأمين الناتي أستاذ الأدب الأندلسي بجامعة نواكشوط العصرية: "رغم أن المكون العربي هو المكون الأساسي إلا أن أصواتا أخرى ومكونات أخرى انطلاقا من اعتبار الرافد الأندلسي وما علق بالحسانية أثناء مرورها بالصعيد المصري وشمال إفريقيا وماتم من تفاعل على التخوم المصاقبة لبلاد شنقيط بشكل عام في اللغات التي تمثلها الأزيرية والسوننكية كمكون أساسي من مكونات الأزيرية وحتى الولفية والهالبولارية ناهيك عن الأمازيغية كل هذه كان لها حضور وإن كان متفاوتا بدرجات أو بأخرى حيث بقي الطابع العربي: الصوت والمكون العربي هو الغالب .. وأخيرا أصبح ثمة تسرب أيضا من اللغة الفرنسية ولغات حية أخرى بدرجة أقل مثل الاسبانية والانجليزية".

سكاي نيوز عربية 

تصفح أيضا...