قبل تصويت مرتقب لمجلس الأمن..واشنطن تتهم طهران بمباغتة ناقلة نفط | البشام الإخباري

قبل تصويت مرتقب لمجلس الأمن..واشنطن تتهم طهران بمباغتة ناقلة نفط

البشام الإخباري/ اتهمت الولايات المتحدة قوات إيرانية بمباغتة ناقلة نفط في "المياه الدولية"، وذلك قبل تصويت مرتقب لمجلس الأمن على مشروع قرار أمريكي لتمديد حظر الأسلحة على إيران والذي ينتهي بعد نحو شهرين.

أعلنت القيادة المركزية الأمريكية، ليل الأربعاء/الخميس (13 آب/أغسطس)، أن قواة إيرانيةتضم سفينتين ومروحيةإيرانية استولت على سفينة في المياه الدولية واعتلتها.

وبثت القيادة المركزية بالجيش الأمريكي تسجيل فيديو بالأبيض والأسود تظهر فيه طائرة هليكوبتر قرب سفينة ضخمة. وذكرت القيادة المركزية على تويتر: "اليوم في مياه دولية، باغتت قوات إيرانية تضم سفينتين وطائرة هليكوبتر ‘سي كينغ‘  إيرانية سفينة اسمها ‘ويلا‘  واعتلتها"

والسفينة ويلا وفقا لموقع ريفيينيتيف لتتبع مسارات السفن هي  ناقلة نفط  ترفع علم ليبيريا وترسو حالياً قرب ميناء خورفكان بدولة الإمارات. وقال مسؤول أمريكي طلب عدم نشر اسمه إن الأحداث دارت بالقرب من مضيق هرمز وإن القوات الإيرانية أطلقت سراح السفينة في نهاية الأمر. وأضاف أن الجيش الأمريكي لم يشارك في الأمر "بأي شكل" إلا من خلال مراقبته للموقف.

مساعٍ أمريكية لتمديد حظر السلاح على إيران

يأتي هذا في وقت يستعد فيه مجلس الأمن الدولي للتصويت هذا الأسبوع على مقترح أمريكي لتمديد حظر الأسلحة على إيران، لكن من غير المرجح أن تتغلب واشنطن على معارضة روسيا والصين اللتين تتمتعان بحق النقض (الفيتو).

وينتهي حظر الأسلحة المفروض حالياً على طهران في تشرين الأول/أكتوبر بموجب الاتفاق النووي الموقع بينها وبين ست قوى عالمية في 2015. ويمنع الاتفاق طهران من تطوير أسلحة نووية مقابل تخفيف العقوبات عنها.

وفي عام 2018، انسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي الذي أبرمته إدارة سلفه باراك أوباما، واصفا إياه بأنه "أسوأ اتفاق على الإطلاق". لكن روسيا والصين حليفتا إيران تعارضان تمديد حظر السلاح وتقولان إن واشنطن لا تستند إلى أساس قانوني لدفع مجلس الأمن لتمديد الحظر.

دوتشفلى الألمانية.