المدير الجهوي للتعليم في لبراكنه / بن بلا, ايفونة التعليم بمسيرة حافلة بالسمعة الطيبة والإصلاح | البشام الإخباري

المدير الجهوي للتعليم في لبراكنه / بن بلا, ايفونة التعليم بمسيرة حافلة بالسمعة الطيبة والإصلاح

سيد محمد ولد حد امين المدير  الجهوي للتعليم في ولاية نواكشوط الغربية

البشام الإخباري / اعلنت وزارة التهذيب الوطني وإصلاح التعليم في مذكرة لها تعيين المدير الجهوي للتعليم سيد محمد ولد حد امين  الملقب بن بلا، مديرا جهويا للتعليم في  نواكشوط الغربية  ليعين مدير مدرسة تكوين المعلمين بكيهيدي سيدنا ولد محمد  خلفا له .

ويعتبر سيد محمد ولد حدمين  المدير الجهوي للتعليم الوحيد الذي قضى اكثر من 11 سنة  حافلة بالعطاء التربوي على رأس الادارة الجهوية للتعليم في ولاية لبراكنه التي تمتاز  بخريطة مدرسية من أكبر  الخرائط المدرسية  في البلاد بكثرة مدارسها  ومؤسساتها الثانوية والإعدادية ،  حيث كانت  قيادة بن بلا لتسيير هذه الإدارة قيادة في منتهى الحكمة والحنكة ، وإعطاء كل ذي حق حقه من التعليم  بتوزيع محكم، وبإرادة صادقة وقوية  ،  عرفت بالصدق وحفظ العهد  والصراحة امام الوزراء  دون ان يلجأ يوما من الأيام إلى أسلوب  التلميع وتقليب صور الحقائق . يعرض الأمور كما هي بواقعها  بصراحة وبصدق وأمانة وجراءة تامة , أمام وزراء التعليم والولاة  الذين تعاقبوا خلال الأحكام الماضية لا يجافي يصدح  بالحقائق  . لا يخاف في الله لومة لائيم .

كسب سمعة طيبة لدى الراي العام ،وثقة كبرى لدى جميع الولاة وكافة السلطات الإدارية والأمنية وكل الأوساط الشعبية في الولاية بإنسانية عالية وأخلاق رفيعة أمام الضعفاء , وذوي الحالات الخاصة .

حظيت حالة التعليم  في فترته بولاية لبراكنه تطورا ملحوظا حيث قام بإعادة الخريطة المدرسية , وحد من الفوضاء التي كانت شائعة ومعروفة في توزيع المدارس بصرامة  وتطبيق تام فجمعها ووزع الطواقم التربوية بشكل يضمن للعملية التربوية مستقبلها ، مما مكن ولاية لبراكنة من تربع المراتب المتقدمة في الامتحانات الوطنية .

عرف سيد محمد ولد حدمين الملقب بن بلا  لدى المنظومة التربوية بالاستقامة التامة  والمهنية في حسن القيادة وتسيير الكادر البشري كان بابه مفتوحا أمام الجميع بمافي ذلك نقابات التعليم في الولاية التي شهدت له هي الأخرى بالمسؤولية  ,حتى لقبوه بأيفونة  التعليم . وبتحويله تحت طلبه الخاص  إلى ولاية انوكشوط الغربية  يكون ولد جلفون قد خلف وراءه إرثا كبيرا من الفضل سيظل إسمه مرتبط  به,  وطودا شامخا من الإعجاب لن ينساه كل من طرق باباه في أية مهمة تتعلق بالتعليم أو بماسواه , لم يصطدم الرجل الفذ بأريحيته ومواقفه بعارضة  التجاذم السياسي  القوي في المنطقة , بل ظل بعيدا من فاعلي المشهد السياسي  في ولاية لبراكنه على نفس المسافة  بينهم,  رغم أنه إطار وفاعل وسياسي مخضرم ,فهو سليل بيت قيادة ونفوذ معروف , والسياسة لعبته المفضلة التي يهواها ووالخبير بسبرها وأغوارها , لكنه فضل اختصارها على مستوى مسقط رأسه  في الحوض الشرقي ومدنه وقراه .والحقيقة أنه 

لا غرو إن جادت صنائع ماجد      كريم فما العود من حيث يعصر 

فولاية لبراكنه تودع مديرها الجهوي  سيد محمد ولد حد امين  ولد جلفون الملقب بن بلا    قائلة /

 فلو نعطى الخيار لما افترقنا                ولكن لا خيار مع الزمان